قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
في ذمة الله .. التعليم الديني   |   كلمة عائلة الجد في تأبين المرحوم الحاج قاسم الجد   |   2017 ينتهي بتسجيل 49 حالة وفاة   |    برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالسيد محمود الغريفي
 
برهان القلة والكثرة
سيد محمود الغريفي - 2007/06/10 - [الزيارات : 2763]

برهان القلة والكثرة

في جدلية الحديث عن الحق والباطل يدفع البعض ببعض المقاييس كبرهان القلة والكثرة في خط الجدلية ليقول ما لا يحق قوله ويربك معادلات الحياة..

برهان القلة والكثرة يعني إن الحق هو ما اجتمعت عليه الكثرة والباطل هو ما تمسكت به القلة..

وهذا من أسوء المفاهيم في جدلية الحق والباطل والصحيح والخاطئ.. فالقرآن الذي هو أصل متفق عليه هو في الاتجاه المعاكس لهذا البرهان.. وتعال معي لنتأمل آيات الكتاب المبين في الكثرة وكذلك في القلة..

في الكثرة:
قال تعالى: {ولكنّ أكثرهم يجهلونَ}[الأنعام: 111].
وقال تعالى:{أكثرهم لا يعقلون}[الحجرات: 4].
وقال تعالى:{ولكن أكثرهم لا يعلمون} [الأنعام:37].
وقال تعالى:{وكثير منهم فاسقون} [الحديد:16].
وقال تعالى:{ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا ًمن الجن والإنس} [الأعراف: 179].
وقال تعالى:{ وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين}[الأعراف:102].
وقال تعالى:{وإن كثيراً من الناس عن آيتنا لغافلون}[يونس:92].
وقال تعالى:{وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين}[يوسف:103].
وقال تعالى:{والذي انزل إليك من ربك الحقّ ولكنّ أكثر الناس لا يؤمنون}[الرعد:1].
وقال تعالى:{إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين}[الشعراء:8].
وغير ذلك من الآيات..

وأما آيات القلة، فمنها:
قال تعالى: {وما قليل مّن عبادي الشّكور} [سبأك13].
وقال تعالى:{وقليل مّا هم} [ص: 24].
وقال تعالى:{فشربوا منه إلا قليلاً منهم} [البقرة: 249].
وقال تعالى:{وما ءامن معه إلا قليل} [هود:40].

وبهذا العرض يتضح أن الكثرة في موضع ذم والقلة في موضع مدح، وإن كانت هذه النتيجة ليست هي النهائية في الموضوع ولكنها في نفس الوقت قادحة بقدر ما في البرهان المذكور..

وعلى ذلك البرهان لابد من مراجعة الكثير من الأمور في القضايا الجدلية وقضايا الاختلاف..

ثبتنا الله وإياكم بالقول الثابت
والله ولي التوفيق.

كتبه
سيد محمود سيد مصطفى الغريفي

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2020م